آخر المنشورات

وضعية فريق اتحاد فتح إنزكان لكرة القدم تحرك الغيورين والمحبين لإطلاق نداء استغاثة


اتحاد فتح انزكان 10-10-2015

اتحاد فتح انزكان 10-10-2015

تقرير الحسين العلالي / للمنبر الرياضي :

تقدمت مجموعة من الفعاليات الرياضية والجمعوية ،ممثلة لقدماء اللاعبين ، المسيرين والمنخرطين بعريضة مذيلة بتوقيعات أكثر من 200 شخص نتوفر على نسخة منها، لرئيس الجماعة الترابية لانزكان، تطالبه من خلالها بالعمل على إنقاذ الفريق من براثين التواضع والتهميش الذي يعاني منه لأكثر من 20 سنة في ظل تسيير إداري تشوبه شوائب..

ووجهت المراسلة الإحتجاجية لرئيس الجماعة باعتبار الأخيرة المدعم الرئيسي للفريق المنتمي للهواة ، ومن خلالها قاموا بتشخيص لوضعية الفريق الإنزكاني، حيث وقفوا عند ما أسموه بالأوضاع الكارتية التي يعيشها الفريق، إن على المستوى التنظيمي أو المالي أو حتى على مستوى النتائج التقنية الكارثية التي ينهي بها كل موسم كروي، و هو الذي يستفيد من مالية الجماعة و إن كانت النتائج المحققة دون مستوى التطلعات.
الموقعون على العريضة اعتبروا في كتابهم أن الفريق الذي كان يحسب له ألف حساب بل ويعتبر من بين أعرق الأندية المغربية لتاريخه الحافل، أصبح اليوم وبفضل بعض المكاتب المسيرة التي تعاقبت خلال السنوات الاخيرة على الفريق مجرد بؤرة لهدر و استنزاف أموال دافعي الضرائب بالمدينة، ووكرا للريع والفساد ينتعش منه ما أسموهم بالعريضة بالانتهازيين والنفعويين.

أمل محبي و أنصار اتحاد فتح انزكان اليوم، من خلال هده الخطوة الإحتجاجية، إنقاذ الفريق و إعادته للسكة الصحيحة وتسلق درجات التألق والتوهج، مؤكدين أن ذلك سيتحقق لا محالة بوجود إرادة حقيقية للتغيير من قبل المسؤولين على تسيير الشأن المحلي بالمدينة المدعون إلى التدخل لتنقية محيط الفريق من كل الشوائب خاصة و أنهم -و نقصد مسؤولي الجماعة – الجهة المدعمة الأولى للفريق ومن حقها أن تطالب بتدقيق حسابات الفريق في إطار ربط المسؤولية بالمحاسبة، لذلك يطالب الموقعون على العريضة من الجماعة الحضرية لإنزكان وقف الدعم المادي المخصص للفريق إلى حين القيام بافتحاص دقيق لمالية الفريق مع العمل على الدعوة إلى جمع عام مفتوح في وجه كل من له علاقة بالفريق الإنزكاني، الذي يوجد اليوم في رتبة لاتشرف بتاتا قيمة ومكانة إنزكان الاقتصادية، مع الحرص على اختيار أطر تسييرية ذات كفاءة كبيرة وغيرة على الفريق وعلى القطاع الرياضي بالمدينة .

حسن الموالع الرئيس الحالي لاتحاد فتح انزكان المنتمي للقسم الوطني الثاني هواة، اعتبر في اتصال هاتفي أجريناه معه على أن الفريق يسير وفق الإمكانات المتوفرة لديه، علما أن منحة الجماعة، يضيف الموالع، لم يتوصل بها الفريق بعد و الذي دخل في مشروع بناء مقره الإجتماعي بملعب انزكان البلدي، و أن الامور المالية للفريق في غياب الدعم الكافي يتحملها لوحده ومن ماله الخاص، يضيف مولاي حسن، مشيرا إلى أن الفريق هذا الموسم في بعض الدورات خانته النتائج للأسف رغم توفير كل ظروف الراحة والعمل، والأهم أن الفريق بقي بمكانه ولم يندحر نحو الأقسام الشرفية، مضيفا أيضا أنه يُسير الفريق بمعية مكتبه المسير بالطريقة المثلى وكل ما يروج ضد الفريق لايعدو أن يكون ترهات وخزعبلات من أعداء النجاح .

الأكيد أن مدينة انزكان في أمس الحاجة إلى فريق قوي يمثلها في أقسام أفضل من الهواة، خاصة وأن تاريخ إنزكان الرياضي يبقى غنيا و هو الذي كان قد قارع أيام المجد فرقا كبرى وكون لاعبين جيدين لعبوا رفقة كبريات الأندية المغربية، لكن اليوم الفريق أينه من كل هذا ؟ ماذا أنجب للكرة المغربية ماذا قدم للمدينة ؟.. وغيرها من التساؤلات التي تفرض نفسها جراء التراجع المهول للفريق الذي كان قاب قوسين خلال بطولة الموسم الماضي من الانزلاق نحو بطولة العصبة .

تعليقك يهمنا اترك لنا كلمات و شكرا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: