آخر المنشورات

عبد الرزاق الحمري نائب رئيس اتحاد فتح انزكان : أسوأ سنوات التسيير التي عاشها الفريق كانت في عهد الرئيس الحالي


عبد الرزاق الحمري - تحاد فتح انزكان

تقرير الحسين العلالي / للمنبر الرياضي : 

سبق و أن تطرقنا في مقال سابق إلى وضعية فريق اتحاد فتح انزكان التي حركت مجموعة من الغيورين والمحبين إلى توقيع عريضة مذيلة بتوقيعاتهم موجهة لعدة جهات مسؤولة، منها العمالة و الجماعة الحضرية لمدينة إنزكان، تطالب منها التدخل لانقاذ الفريق بعد سنوات التواضع الأخيرة.

وكان رئيس الفريق مولاي حسن الموالع في اتصالنا به لمعرفة وجهة نظره، أكد لنا هاتفيا أن الفريق الإنزكاني حافظ على مكانته في الهواة وهو الذي لم يتوصل بعد بالمنح المالية المخصصة له، ورغم ذلك انخرط الفريق، يضيف الموالع ، في مشروعه الرياضي المتمثل في بناء مقره الإجتماعي.

في هذا الخصوص تلقينا توضيحا من السيد عبد الرزاق الحمري نائب رئيس اتحاد فتح انزكان و إحدى الفعاليات الرياضية المعروفة بالمدينة، يؤكد فيه على أن مشروع بناء المقر الاجتماعي والرياضي لاتحاد فتح انزكان يندرج في إطار برنامج الإقصاء الاجتماعي بالوسط الحضري و في إطار مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وبالتالي “ليس مشروع الرئيس الحالي الذي نحمله يضيف السيد حمري كل المسؤولية في ما آلت اليه أوضاع الفريق الكارثية و التاريخ لا يرحم”، مضيفا أن الموقعين على العريضة الاحتجاجية كلهم من أبناء المدينة ومن أبناء الفريق ومن محبيها والغيورين عليها ومن الكفاءات الرياضية و الجمعوية المشهود لها بالكفاءة والغيرة، و من حقهم التعبير عن غضبهم وعدم رضاهم عن مسيرة الفريق بطرق حضارية، ومنها توقيع العرائض الإستنكارية والإحتجاجية، لفتح المجال لدماء جديدة من شباب المدينة المفعم بالحيوية و النشاط لتسيير شؤون الفريق و إعطاء إضافة نوعية للحقل الرياضي بطرق احترافية.

عبد الرزاق الحمري في توضيحه للرأي العام، توصلنا به، إعتبر أن أسوأ سنوات التسيير التي عاشها الفريق الإنزكاني كانت في عهد الرئيس الحالي من حيث : توالي الاستقالات، عقوبات قاسية في حق حارسي مرمى الفريق الأول ، توقيف الكاتب العام، ناهيك عن التسيير العشوائي، خاصة من حيث هدر المال العام و سوء تدبيره في غياب أسس ترشيدها، مشيرا في ذات الوقت إلى أنه لا يعقل أن يكونا فريقا اتحاد كسيمة مسكينة وفتح انزكان قد اندمجا في فريق واحد منذ مدة ولاتزال أملاك الفريق وعقاراته باسم الفريقن الأصليين، وعند المطالبة بتسوية الوضعية يتم إخبارنا بضرورة تسديد مبلغ 30000 ألف درهم لتسوية الإشكال، هنا يظهر أن الأمور ليست على ما يرام داخل الفريق و نحن، يضيف الحمري، لن نتراجع على خطواتنا الرامية الى إعادة توهج الفريق الإنزكاني صاحب التاريخ الجميل وإن كان يعاني اليوم من تبعات سياسة تسيرية وتدبيرية عشوائية.

تعليقك يهمنا اترك لنا كلمات و شكرا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: