آخر المنشورات

الأندية المغربية تسير بثبات في المنافسات القارية


دوري ابطال افريقيا لكرة القدم

 بقلم سعيد شكوك / للمنبر الرياضي :

عاد فريق الكوكب المراكشي من تونس بفوز مهم أمام الأهلي طرابلس بنتيجة هدفين مقابل هدف واحد، برسم المباراة الثانية من دور المجموعات في مسابقة كأس الاتحاد الافريقي، وتقدم الزوار في النتيجة عن طريق الفقيه من ركلة جزاء قبل أن يعدل ثوار ليبيا من ذات العملية (ركلة جزاء ) بواسطة الغنودي بلحظات قليلة من تسجيل أبناء بنعبيشة هدف السبق، إلا أن المهاجم البرازيلي جيفرسون أبى إلا أن يمنح النقاط الثلاث لفريقه، وتمكن من تدوين هدف الخلاص في الشوط الثاني للمباراة في حدود الدقيقة 64، وحفظ أبناء البهجة على هذا التقدم إلى نهاية اللقاء لينفردوا بصدارة مجموعتهم برصيد 6 نقاط بفارق نقطتين عن الممثل الثاني للكرة المغربية في هذه البطولة الفتح الرياضي الرباطي.

وتمكن الفتح الرياضي هو الآخر من إرغام فريق النجم الساحلي التونسي باقتسام النقط بديار هذا الأخير، حيث انتهت المباراة بالتعادل الإيجابي ،هدف ذاخل كل شبكة، وتقدم أصحاب الأرض مبكراً في النتيجة منذ الدقيقة الثانية من اللقاء بواسطة اللاعب العكايشي، فيما عدل عبدالسلام بنجلون الكافة في الجولة الثانية عند الدقيقة 68 ،في شوط كانت فيه السيطرة للفتح مستفيداً من التراجع والتراخي الذي ظهر على التونسيين على عكس الشوط الأول ،وتبادل الفريقان مجموعة من الفرص غير أنها لم تترجم إلى أهداف ليفرض التعادل نفسه ويرفع بطل المغرب رصيده إلى أربع نقاط خلف الكوكب، فيما حصد أبناء فوزي البنزرتي أول نقطة بعد الهزيمة التي مني بها في اللقاء الأول ضد المتصدر بملعب مراكش.

وتسيد الوداد الرياضي مجموعته بدوري أبطال إفريقيا، بعد انتصاره على زيسكو الزامبي بواقع هدفين دون رد من توقيع اللاعب وليد الكرتي عند الدقيقة 13 من الشوط الأول، بعد تمريرة عرضية مركزة من الجناح إسماعيل الحداد، فيما تكفل دفاع الخصم بتعزيز النتيجة بأقدام دافيد أونيو بعد تمريرة أرضية من الهجهوج كانت في اتجاه المهاجم فابريس أونداما، قبل أن يتدخل المدافع لإبعادها لكنه أسكنها الشباك، لينفرد بذلك أبناء طوشاك بالريادة ب 6 بفارق 3 نقاط عن أقرب منافسيه، من انتصارين متتالين وأمامه فرصة توسيع الفارق في اللقاء المقبل أمام الأهلي المصري الذي لم يتمكن من حصد ولا نقطة حتى اللحظة، غير أن المهمة لن تكون بالسهلة، سيما والمقابلة ستجرى بمصر، وبالرغم من تفوق الوداد الرياضي في هذا اللقاء إلا أنه ارتكب أخطاء دفاعية كانت ستشكل عليه خطورة لو تعامل معها الخصم بذكاء، بالمقابل كان بالإمكان إضافة أهداف أخرى لو حضرت النجاعة الهجومية على الوجه المطلوب.

هي إذن بداية مشجعة للفرق الوطنية في سباقها نحو المرور للدور المقبل والبحث عن نيل الألقاب القارية التي غابت عن خزائن ممثلي الكرة المغربية في الأونة الأخيرة، وتبدو الفرصة مواتية إن استمرت الفرق المعنية على ذات المنوال.

تعليقك يهمنا اترك لنا كلمات و شكرا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: