آخر المنشورات

تساؤلات بخصوص الجمع العام الأخير لأمل تيزنيت


شعار جمعية امل تيزنيت لكرة القدم

بقلم محمد العبوب / المنبر الرياضي :

غادر أحمد أوهمو بسلبياته و ايجابياته و جاء رشيد بورجا ليقود فريق أمل تيزنيت الذي أنهكته السنوات العجاف و تركت فيه ندوبا عميقة عمقتها المكاتب المتعاقبة التي فشلت في إلحاق الفريق بالمكان الذي يناسبه بأقسام النخبة، و لا ينكر عاقل أن الأول أخد بزمام الأمور في ظروف صعبة تخلى فيها الجميع عن قيادة الفريق و هذا يحسب له رغم القيل و القال، و الثاني قاد تيار المعارضة رفقة أمين المال داخل المكتب القديم و نادى بإصلاح الوضع حسب نظرته للأمور، قبل أن يتخلى الأول وهو عضو بالمجلس الإقليمي لتيزنيت عن دفة القيادة مكرها بسبب تنافي مهمته داخل المكتب مع استفادة الفريق من المنحة السنوية للمجلس الإقليمي لتيزنيت .

كان الجميع ينتظر أن يرسل هؤلاء إشارة إيجابية إلى الشارع التيزنيتي بحكم التجاذبات التي طفت إلى السطح منذ منتصف الموسم المنصرم لاسيما في علاقة الفريق مع الجمهور، و لضرورة خلق نوع من الثقة أيضا، غير أن المكتب المسير اختار السير في طريق الغموض  و عقد جمعه العام السنوي في ظروف لاتحترم الذوق العام الرياضى حتى لا أصف الطريقة بأنها غير احترافية لأن الفريق يمارس فعلا في قسم الهواة، و أيضا  لاتناسب المرحلة لأن السيل بلغ الزبى لدى شريحة كبيرة من مشجعي الفريق، ولأن التكتم مارسه المكتب المنتهية ولايته و لم يجنبه ما كان يتوجس منه.

و كان الأجدر بالمكتب إن هو أراد فتح صفحة جديدة أن يرقى بطريقة تعامله مع إعطاء المعلومة و يعلن عن موعد انعقاد الجمع العام بالطرق الراقية ، بنشر البلاغ  في موقعه الرسمي و  بتحديد شروط حضور أشغال الجمع العام بالنسبة للمنابر الإعلامية كما تفعل جل الفرق، و ذلك حتى يتسنى للجميع أن يكون على علم ببرنامج المكتب الجديد و بطرق صرف المال العام و غيرها من شؤون الفريق التي تهم محبيه لأن كرة القدم اخترعت لهؤلاء أولا.

الآن، و قد انعقد الجمع العام المنتظر في سرية تامة و في صمت مطبق، يحق لنا جميعا أن نطرح عدة تساؤلات كان بودنا أن نسمع القائد الجديد يتحدث عنها، ما مدى قانونية هذا الجمع في ظل استمرار التقاضي بخصوص الجموع العامة الفائتة ؟..و في ظل هذه البداية المرتبكة نتساءل هل تذكر الجمع العام إعمال النظام النموذجي الجديد للجمعيات الإجباري الذي سيقطع مع عدة ممارسات أوصلت الفريق إلى دهاليز المحاكم أم أن الجميع نسي في غفلة من الأمر ؟.. ولماذا لم يتم الإسراع بعقد الجمع العام علما أن أغلب اللاعبين غادروا الفريق نحو وجهات أخرى ؟..و يبقى السؤال الأكبر من سيكون المدرب القادم ؟..

في الأخير، نتمنى ألا يتعاقد المكتب الجديد مع المدرب الذي أثبت فشله للمرة الثانية ..و  نتمنى أن يلتفت إلى الكفاءات المحلية، فتيزنيت فيها مدربون أكفاء يجب أن تعطى لهم الفرصة، كما نقول إن “إد أفقير يستحق قيادة أمل تيزنيت أكثر من أي وقت مضى”، و لرشيد بورجا نتمنى الصعود كما صعد مع أمل الفوتسال بالأمس القريب..

تعليقك يهمنا اترك لنا كلمات و شكرا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: