Advertisements
آخر المنشورات

فضيحة ملعب بين النخيل بتيزنيت..


ملعب بين النخيل تيزنيت 2015-06-25

بقلم محمد العبوب / المنبر الرياضي :

احتضن مقر المجلس الاقليمي لتيزنيت اجتماعا “تواصليا” مع أندية كرة القدم التابعة لإقليم تيزنيت، حضره رئيس عصبة سوس لكرة القدم و أعضاء من المكتب المديري للعصبة و ممثلي جماعة تيزنيت و المجلس الاقليمي بالإضافة إلى ممثلي بعض الفرق الإقليمية المنضوية تحت لواء العصبة.

الإجتماع أماط اللثام عن فضيحة كبيرة تتعلق بملعب بين النخيل بتيزنيت، حين أعلن عبد الله أبو القاسم، بناء على تقرير لجنة معاينة البنيات التحتية التابعة للعصبة، أن طريقة تكسية الملعب بالعشب الإصطناعي فيها عيب خطير، وهو عدم وضع الطبقة المرنة الممتصة للصدمات تحت البساط الأخضر و التي تحمي أرجل اللاعبين من الإصابة . أعضاء من اللجنة المذكورة زاروا في وقت سابق ملعب بين النخيل ووقفوا على نوع العشب الاصطناعي الذي لايرقى بدوره إلى مستوى أغلب الملاعب المعشوشبة بالجهة. و اللجنة المذكورة و على مدى أسابيع زارت عدة ملاعب بالجهة، منها الملاعب التابعة لإقليم تيزنيت، و أسفرت تقاريرها عن توقيف أغلبها كملعب أنزي، و ملعب أكلو الذي كان منية الشباب المحلي للانخراط بالعصبة، و أيضا ملعب بين النخيل المغلق منذ سنتين و الذي سيدخل لامحالة مرحلة الجمود لسنة أخرى على الأقل.

ممثلو المجلس الجماعي لتيزنيت الذين حضروا الاجتماع “التواصلي” تفاجؤوا بسماع الخبر خصوصا و أن نائب الرئيس المكلف بالرياضة بشر في وقت سابق بافتتاح الملعب مع بداية الموسم، و أنهم حضروا لتسريع وثيرة استلام الأشغال. أما ممثل المديرية الإقليمية للشباب و الرياضة فصرح بعدم علمه بهذا العيب التقني و أن الشركة اشتغلت وفق ضوابط دفتر الشروط الخاصة كما أن الوزارة لايمكن أن تسمح بمرور الأخطاء في الصفقات العمومية لاسيما بعد فضيحة ملعب مولاي عبد الله بالرباط، غير أنه لم ينف مشكل صلابة البساط…

هكذا كانت أجوبة المتداخلين.. ببساطة، إنهم لايعلمون !.. مدبرو الشأن المحلي لم يكونوا على علم بالكارثة، و المجلس الإقليمي الداعي إلى الإجتماع  لم يشكل الإستثناء رغم أن ممثله ينتمى للعصبة، و إلا لماذا سكت عن الأمر ؟.. هذا الأخير ابتدأ الاجتماع الذي وصفه ب “الإستعدادي” كأن كل شيئ على مايرام  و أنهاه ب”قولوا العام زين”، لكن الغرابة هي استسهال الغش في البنيات التحتية و هدر المال العام.. “كفاش طبقة ماشي مشكل ..و الإجتماع استعدادي و نحن على أبواب الموسم الجديد؟!”

إنها مشاكل بالجملة تطفو إلى السطح في آخر لحظة بعد أن اعتقدنا أن الأمور تسير نحو الأفضل!.. لقد ضاعت البنيات التحتية الرياضية و تفرق دمها بين القبائل و يبدو أن الفرق التيزنيتية ستعيش موسما أسودا آخرا..

 

Advertisements

1 Comment on فضيحة ملعب بين النخيل بتيزنيت..

  1. و هل ابو القاسم و من معه يملكون صفة مهندس او مختبر حتى يدلوا بهذا التصريح ’ انها فقط ملاحظة و ليس كارثة كما قلتم يجب التاكد من المعلومة قبل النشر

    إعجاب

تعليقك يهمنا اترك لنا كلمات و شكرا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: