Advertisements
آخر المنشورات

جوست فونتين..المراكشي الذي سجل 13 هدفا في نسخة واحدة من كأس العالم


just-fontaine

عن موقع فيفا:

مباشرة عقب صافرة نهاية المباراة، حمل زملاء جوست فونتين نجمهم الأول على الأكتاف، فهو الذي حقق إنجازاً مبهراً بحقّ. فقد كان اللاعب المولود في مدينة مراكش قد هزّ الشباك أربع مرات في اللقاء مع ألمانيا الغربية حاملة اللقب في مواجهة تحديد صاحب المركز الثالث في السويد 1958 والتي انتهت بفوز الديوك الفرنسية بنتيجة 6-3 في جوتنبرج، وهو ما رفع رصيد فونتين إلى 13 هدفاً بالتمام والكمال في ست مباريات.

ولا يزال فونتين يحتفظ حتى يومنا برقمه القياسي كصاحب أكبر عدد أهداف في نسخة واحدة من كأس العالم، وهو إنجاز يبدو أنه من شبه المستحيل تخطّيه. وما يزيد من أهمية هذه المأثرة التهديفية أن السويد 1958 كانت النسخة الأولى، والأخيرة، التي يشارك فيها فونتين.

ولم يتمكن سوى ميروسلاف كلوزه ورونالدو وجيرد مولر من تسجيل عدد أكبر من الأهداف (ولكن في نسختين أو أكثر من البطولة) من اللاعب السابق في صفوف أندية كازابلانكا ونيس واستاد ريمس. ما هو السرّ إذاً في قدرة هذا النجم الفرنسي على اقتحام دفاعات الخصوم 13 مرة في ذلك الصيف الاسكندنافي؟

أجاب فونتين على ذلك قائلاً: “بالنسبة إلى تجربتي في كأس العالم، فإن الأفضلية التي تمتّعت بها كانت أني خضعتُ لعملية في الركبة في ديسمبر/كانون الأول 1957 وعدتُ إلى الملاعب في فبراير، وهو ما منحني استراحة شتاء قصيرة بحيث كنتُ بكامل لياقتي على عكس الآخرين”.

ولم يتطلّب الأمر الكثير من الوقت من فونتين حتى يبدأ بهزّ الشباك في البطولة. فبعد أن سجّل ثلاثية في شباك الباراجواي في المباراة الافتتاحية لفرنسا، أتمّ ابن الرابعة والعشرين مرحلة المجموعات بستة أهداف باسمه، قبل أن يقتنص اثنين من أيرلندا الشمالية في ربع النهائي ويحصد آخراً من البرازيل في نصف النهائي الذي انتهى بالخسارة 5-2 على يد راقصي السامبا. وقد أثبت صاحب القميص رقم 17 أنه كابوس لحارس منتخب ألمانيا الغربية هاينز كوياتكوفسكي في مباراة تحديد صاحب المركز الثالث، حيث اقتنص أربعة أهداف من عرينه ورفع رصيده إلى 13.

وقد قام فونتين بهذه المأثرة باستخدام حذاء مُستعار. فبعد أن اهترأ حذاؤه، أعاره المهاجم البديل ستيفان بروي حذاءه الذي تصادف أنه من نفس المقاس. ومزح فونتين من ذلك قائلاً: “أودّ أن أقول للناس أن بعضاً من أهدافي كان مصدر إلهامها روحان موجودتان في نفس الحذاء!”

للأسف لم يتمكن فونتين من تكرار هذا الإنجاز وبقيت تلك مشاركته الوحيدة في البطولة كونه اضطر للاعتزال سنة 1962 وهو في الثامنة والعشرين. وقد حصل على جائزة حذاء أديداس البلاتيني في ساو باولو في البرازيل 2014 تقديراً لسجله الصامد، وقد بقي متواضعاً بخصوص ما إذا كانت رقمه القياسي سيُكسر يوماً ما. فقد قال لموقع فيفا سنة 2014: “ليس لديّ أدنى فكرة، فأنا لستُ عرّافاً. ولكني لستُ ضدّ الاحتفاظ به أيضاً!”


من هو  جوست فونتين :

جوست فونتين من مواليد 18 أغسطس 1933 في مراكش في المغرب، هو لاعب كرة قدم فرنسي سابق، هو هداف كأس العالم 1958 برصيد 13 هدف وهو الرقم القياسي الذي ما زال مستمراً إلى اليوم كفرنسي.

فونتين بدأ مهنته الاحترافية في الدار البيضاء، حيث لعب من العام 1950 حتى العام 1953. ثم تعاقد معه نادي نيس في العام 1953، وقد أحرز 44 هدفا في 3 مواسم للنادي. وفي العام 1956، قد انتقل إلى ريميس وتمت عملية استبداله مع رايموند كوبا حيث أحرز 121 هدفا في 6 مواسم. وكإحصائية كاملة فونتين أحرز 165 هدفا في 200 مباراة في الدوري الفرنسي، وفاز وفريقه مرتين في الدوري وذلك في الأعوام 1958 و1960 .

Advertisements

تعليقك يهمنا اترك لنا كلمات و شكرا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: