آخر المنشورات

الجمعية المغربية لمصوري الصحافة الرياضية تستدعي رئيس فرعها بجهة سوس ماسة للمثول أمام اللجنة التأديبية


logo-association-marocaines-des-photographes-de-la-presse-sportive

تقرير المنبر الرياضي :

بناء على اجتماع طارئ، أصدر المكتب التنفيذي للجمعية المغربية لمصوري الصحافة الرياضية بلاغا حول ظروف تنظيم جائزة أحسن صورة رياضية و الدورة التكوينية المنظمة بفرع الجمعية بجهة سوس ماسة. و يفيد البلاغ باستدعاء رئيس الفرع، عزيز الصالحي، للمثول أمام اللجنة التأديبية. التفاصيل في النص الكامل للبلاغ :

بلاغ

عقدت الجمعية المغربية لمصوري الصحافة الرياضية اجتماعا طارئا يوم الخميس 29-09-2016 بمقر الجمعية بالمركب محمد الخامس بالدار البيضاء على الساعة العاشرة صباحا، وذلك لدراسة ظروف تنظيم الدورة التكوينية ومسابقة أحسن رياضية محلية، و كذلك المشاكل التي ترتبت عن اللقاء. وفي ما يلي المحضر الكامل للإجتماع :

محضر الاجتماع الطارئ للمكتب التنفيذي للجمعية المغربية لمصوري الصحافة الرياضي / الدار البيضاء 29-09-2016
مقر الجمعية مركب محمد الخامس / الساعة العاشرة صباحا

الحضور:
السيد عبد القادر بلمكي – رئيس الجمعية
السيد مصطفى حبيس – نائب الرئيس
السيد رضوان بصير – نائب الرئيس
السيد نور الدين بلحسين – أمين مال الجمعية
السيد حميد ختلة الكاتب العام للجمعية
السيد نور الدين الديان – ناب امين المال
فيما غاب عن الإجتماع السيد ابراهيم أيت سمر، و ذلك بإلتزاماته المهنية.

الموضوع: خلاصة أحداث جائزة اختيار أحسن صور محلية و الدورة التكوينية المنظمة بفرع الجمعية بجهة سوس ماسة.

في بداية هذا الاجتماع أخد الكلمة السيد الرئيس الذي شكر أعضاء المكتب التنفيذي لحضورهم هذا الاجتماع الطارئ، حيث تناول فيه كل الظروف التي رافقت تنظيم هذه الجائزة والدورة التكوينية، وكذلك الأحداث التي واكبتها منذ الوهلة الأولى للإتفاق مع السيد رئيس الفرع، وكما جاء في كلمة السيد رئيس الجمعية أن تنظيم هدا الحدث اقترحه السيد رئيس الفرع و بعض أعضائه الذين يرغبون في عقد مثل هذه التظاهرة لتعطيهم قيمة مضافة لجهة سوس ماسة، وقد لقي استحسانا من طرف المكتب التنفيذي و المنخرطين لفرع أكادير لاعتباره سيكون حفلا كبيرا للجهة، و هذه أول مرة سينظم الحفل خارج قواعده ،ألا وهو الجائزة الكبرى لأحسن صورة رياضية و التي عادة ما تنظمها الجمعية المغربية لمصوري الصحافة الرياضية سنويا وفي دورتها السادسة بمدينة الرباط.

ومن خلال كل هذا، و برغبة من السادة أعضاء الفرع تم تزكية السيد رئيس الفرع إلى السلطات، بتزويده بالوثائق اللازمة للجمعية الأم التي بشأنها أن تزكي هده التظاهرة والقيام بها، وبعد كل هذه الإجراءات بدأ العمل من طرف الإخوة أعضاء الفرع وتم الإتصال بالجهات الداعمة لإنجاح هدا الحدث الأول من نوعه بفرع أكادير، و تبين أن هذا الحدث ورغم كل الإتصالات بالداعمين و المستشهرين لم ينجح رغم دعم السيدة والي جهة سوس ماسة، ورئيس الجهة، وبهذه المناسبة يتقدم رئيس الجمعية المغربية لمصوري الصحافة الرياضية والمكتب التنفيذي وكل الأعضاء والمنخرطين بالشكر الجزيل على الإهتمام والعناية والدعم الكبير والمساندة لإنجاح هذه التظاهرة الجهوية و إلى هده الفئة المغبونة، ألا وهي المصورين الصحفيين ،مما تبين أن الدعم المالي الذي حصل عليه غير كاف ولا يتطلع إلى قيمة الجائزة الوطنية لأحسن صورة رياضية.

وبعد ذلك، تم الإتصال بالسيد عزيز الصالحي لإخباره أن حفل تسليم الجائزة الكبرى لأحسن صورة رياضية يتم إلغاؤه وتعويضه بجائزة محلية وعقد دورة تكوينية لفائدة المصورين الرياضيين التابعية لجهة سوس ماسة، إلا أن هذا الاخير رفض المقترح من طرف السيد رئيس الجمعية، وحتى يكون الفرع قد أنقد ماء وجه وخرج بتنظيم دورة تكوينية ومسابقة لأحسن صورة محلية، قطع كل الإتصالات مع رئيس الجمعية مستغلا ظروف غيابه خارج المغرب لتغطيته للألعاب الأولمبية بالبرازيل، ولم يتم الاستشارة إلى حين إبلاغ أعضاء المكتب التنفيذي للجمعية بحضورهم وتنشيط الدورة التكوينية واختيار أحسن صورة رياضية وطنية. و رغم كل المحاولات، الإتصال برئيس الفرع باء بالفشل، إلا أنه في النهاية لم ير مانعا من القيام بهذا بعد إقناعه من طرف أحد أعضاء المكتب التنفيذي على أساس أن يكون هدا الحدث بمثابة دورة تكوينية ومسابقة لاختيار أحسن صورة محلية التي تنافس عليها مجموعة من المصورين الرياضيين المحليين بل شملت بعض المصورين خارج الجهة .

ولم تفت السيد الرئيس الفرصة للتطرق إلى المشاكل التي واكبت هذه التظاهرة، حيث منذ وصولنا الى مدينة أكادير لم يتم أي اتصال أو مشاورة بخصوص التظاهرة حتى يمكن الإطلاع على كل التنظيم والبرامج. و أريد أن ألفت انتباهكم أن بعض الحضور عومل معاملة غير لائقة من طرف السيد رئيس الفرع الذي وصل به الحد إلى طرد أحد قيدومي المصورين من الفندق مع أشياء أخرى يندى لها الجبين كالتعنيف والسب الخ.. .

وبعد ذلك، أخد الكلمة السيد رضوان بصير الذي أكد أن المشاكل التي وقعت داخل التظاهرة كانت مفتعلا من طرف أعداء النجاح، وأن الخصام الذي وقع بين السيد الرئيس والسيد عزيز المهدي كان خصاما عاديا رغم النعوثات المشينة من طرف السيد عزيز تجاه السيد الرئيس وأن هذا الخصام عابر، و المشكل الحقيقي هو كون تنظيم هذه التظاهرة لا يواكب طموح الجمعية وأنه لم يتم الإتصال بالسيد الرئيس والاستعانة بتجربته الكاملة لإنجاح مثل هده التظاهرات.

وفي كلمة السيد نور الدين بلحسين، أكد أن الجمعية ارتكبت أخطاء في اختيار من يمثلها في جهة فرع سوس ماسة بتزكية السيد عزيز الصالحي على رأس الفرع، و هو أصلا لم يكن أهلا لقيادة سفينة الفرع ويجب النظر و أخذ القرار الصائب لتجميد عضويته داخل الجمعية وبكيفية قانونية حسب ما نص عليه في الفصل الثامن والعاشر من القانون الأساسي للجمعية.

أما السيد حميد ختلة الكاتب العام للجمعية، فقد حمل مسؤولية كل ما وقع للسيد الرئيس، وأنه لم يتم إخباره بهذه التظاهرة إلا في ليلة الذهاب الى أكادير، حتى يتمكن من أخذ الاحتياط للسفر وحضور هذه المناسبة،كما أدان العمل الذي تعرض له السيد الرئيس من طرف الزميل عزيز المهدي والتصرفات غير اللائقة من طرف رئيس الفرع بأخد القرارات بدون إخبار الجمعية الأم، مع العلم أن الجمعية هي التي تتحمل كل القرارات وكل ما يقع داخل الفروع، ولا يحق لأي فرع تابع للجمعية أن ينظم أي شيء إلا بمشاورة الجمعية الأم، كما أثار الإنتباه إلى بطاقة الانخراط للجمعية التي سوف توزع الى منخرطيها يجب أن تشير فيها أن حاملها لا تخول له ولوج الملاعب الرياضية، فهي بطاقة انخراط فقط. فبهذه المناسبة أوجه الى السيد الرئيس أنه من الواجب إقامة يوم دراسي يضم كل فروع الجمعية وحضورهم لتدارس ما يمكن أن يشكل عائقا تسييرها والسير بها الى الأمام، كما بجب أن تكون الكتابة العامة متوفرة على المعلومات الخاصة والوثائق الرسمية للمنخرطين والفروع حتى لا يحق لأي فرع ان يقوم بأي نشاط من الأنشطة إلا بمراسلة الجمعية و أخذ رأيها في الموضوع.

وفي تدخل للسيد نور الدين الديان نائب أمين المال، قال إن العمل الذي قامت به الجمعية عمل ناجح و إن السيد عزيز الصالحي أخطأ في عدم أخده الإستشارة ولم يصل الى هذا الحد، فدائما يجب الرجوع إلى الجمعية لأنها المسؤولة على كل شئ، أما الخلاف الذي وقع بين السيد الرئيس فهو خلاف ليس له أي سند بل هو خلاف مفتعل من أعداء النجاح ويجب تجنب كل هده التصرفات.

وبعد الإستماع إلى كل التدخلات حول عقد الدورة التكوينية و اختيار أحسن صورة رياضية للمصورين المحليين بفرع سوس ماسة، وبعد أخد أي قرار تجاه رئيس الفرع، تقرر و بإجماع المكتب التنفيذي للجمعية :

1- استدعاء السيد عزيز الصالحي للمثول أمام اللجنة التأديبية المتكونة من السيد مصطفى حبيس نائب الرئيس و رئيس اللجنة
السيد حميد ختلة الكاتب العام للجمعية، لاستفساره حول تنظيم هذه الدورة وفي أجل لا يتعدى ثمانية أيام من صدور البلاغ، ولإعطاء توضيحات و دوافع الشئ الذي جعله يتصرف بتصرف غير لائق وعدم الاتصال بالسيد رئيس الجمعية وكذا رفضه لقوانين الجمعية وأخد قرارات إنفرادية بدون الرجوع إلى الجمعية، والطريقة الكلامية المشينة تجاه بعض أعضاء المكتب التنفيذي والمعاملة التي لاتليق بسمعته كرئيس الفرع إزاء المنخرطين أثناء الدورة، وكذلك عدم احترام رئيس الجمعية بكلام غير لائق وسمعة الجمعية ونعث أعضاء المكتب التنفيذي بأوصاف نابية ومذلة .

2 – استدعاء السيد عبد العزيز المهدي لاستفساره عن الدوافع التي مكنته من الغضب رغم أن هناك دوافع أصحاب النية السيئة،
للملاحظة فقد توصلت الجمعية المغربية لمصوري الصحافة الرياضية بعدة رسائل من بعض المسؤولين الرياضيين وكذا الاعلاميين و المراسلين مفادها أن السيد عبد العزيز الصالحي غير مؤهل لرئاسة الفرع وأنه يسيئ لسمعة الجمعية أن الجمعية ارتكبت خطأ فادحا لإسناد مهمة رئاسة الفرع إلى شخص لا يعرف المسؤولية ولا احترام المهنة.

عن المكتب التنفيذي للجمعية
حرر بالدار البيضاء 30/9/2016

تعليقك يهمنا اترك لنا كلمات و شكرا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: