Advertisements
آخر المنشورات

كاتبة إدارية بنادي حسنية أكادير تتطاول على اختصاصاتها و تقتحم مقر لجنة الشباب و تغير مفاتيحه


بقلم الحسين العلالي / للمنبر الرياضي :

حسنية أكادير تعيش على إيقاع المشاكل من خلال تعنث وتسلط كاتبة إدارية بالنادي التي تتحكم على ما يبدو في دواليبه في ظل رئاسة غير قادرة على تدبر أمور النادي، ذلك أنه وبعد التخلص من مجموعة من الأعضاء الفاعلين بالنادي في إطار صلاحية تجديد الثلث و الذين كانوا حتى الأمس القريب من بين أهم ركائز النادي، جاء الدور على نائب رئيس النادي و الذي يشغل في نفس الوقت رئيس لجنة الشباب الذي فضل الإنسحاب في هدوء رحمة بتاريخ و سمعة النادي الأكاديري بعد أن تفاجأ وبدون سابق إعلان أو إعلام باقتحامها لمقر لجنة الشباب وتغييرها لمفاتيحه دون علم رئيس اللجنة المكلف بالشباب أو حتى أمر من قبل المكتب المسير، اعتبارا من كون تصرفها من تلقاء نفسها و القيام باقتحام مقر اللجنة يعد مسا بشخصية وحرية رئيس لجنة الشباب والعضو بالمكتب المسير للحسنية وتقليل من قيمته ووزنه داخل المكتب المسير لحسنية أكادير.

الغريب في الأمر أنه ورغم هذا الخطأ الفادح لكاتبة النادي و الذي سيزعزع كيانه، إلا أن الرئيس لم يحرك ساكنا ولم يكلف نفسه عناء اتخاذ الإجراءات اللازمة في هذا التصرف الأحادي الجانب، بل إنه فضل نهج سياسة غض الطرف على أن يواجهها بما اقترفته من خطأ جسيم في حق أحد نوابه وتطاولها على اختصاصاته،و هي التي لايخول لها القانون أية صلاحيات باعتبارها أجيرة بالنادي تؤدي المهام المنوطة بها بالحرف الكامل و التي تتلقاها من رئيس و أعضاء المكتب المسير للفريق، ولا يحق لها  بأي حال من الأحوال التصرف على هواها.

رئيس لجنة الشباب بحسنية أكادير انتظر الإنصاف من رئيس النادي باعتباره المسؤول الأول عن كل أعضاء مكتبه المسير و الواجب يفرض عليه أن يضمن لهم الجو المناسب للعمل ويؤمن لهم كل ظروف الإشتغال الجيدة، والحال إن هذا غير موجود ربما بنادي الحسنية، و إلا لما انسحب رئيس لجنة الشباب وفضل تجميد عضويته إلى حين موعد الجمع العام مادامت ظروف العمل المريحة غير متوفرة بالنادي الاكاديري الذي تتصرف فيه الكاتبة الادارية كما يحلو لها. والحال أن الحسنية في هده الظرفية بالذات في أمس الحاجة إلى كل أعضائها وكل رجالاتها، فاليوم رئيس لجنة الشباب بعد التطاول على اختصاصاته فضل تجميد عضويته وقبله استقال الدكتور بوفضيل أحد أعضاء المكتب المسير للنادي لعدم انصافه من قبل الرئيس بعد سوء تفاهم بينه وبين الطاقم التقني للنادي.

حادث الهجوم على مقر لجنة الشباب بنادي الحسنية هو فيض من غيض مما يعيشه النادي من أجواء مكهربة جعلت اللحمة غائبة وجعلت الأجواء العامة داخل النادي ليست على أحسن حال، خاصة أمام ضعف الرئاسة وعدم قدرتها على اتخاذ قرارات شجاعة تخدم الصالح العام لنادي حسنية أكادير، فبطلة اقتحام مقر لجنة الشباب بالحسنية كانت ومنذ الموسم الماضي موضوع انتقادات وشكايات للرئيس لكن من دون أن يحرك ساكنا، لتتناسل الأسئلة بالشارع الأكاديري عن من هو المسير الحقيقي للحسنية ؟

 

Advertisements

تعليقك يهمنا اترك لنا كلمات و شكرا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: