Advertisements
آخر المنشورات

الصحافيون الرياضيون : “ما وقع في ملعب محمد الخامس عبث يجب وقفه..”


تقرير المنبر الرياضي :

على إثر الفوضى التي رافقت افتتاح مركب محمد الخامس بالدار البيضاء لإجراء مباراة الوداد البيضاوي ضد ضيفه الجيش الملكي يوم الإثنين 03 أبريل 2017، و ما رافق ذلك من معاناة تكبدها الصحافيون الذين انتدبوا لتغطية المباراة، أصدرت الجمعية المغربية للصحافة الرياضية والرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين بيانا تدعوان فيه إلى احترام الميثاق الإعلامي المتوافق عليه. و إليكم البيان :

سجلت الجمعية المغربية للصحافة الرياضية والرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين باستنكار بالغ، ما تعرض له الزملاء الإعلاميون المنتدبون لتغطية مباراة الوداد البيضاوي مع الجيش الملكي التي أجريت بمركب “محمد الخامس” في الدار البيضاء بعد ظهر يوم الثلاثاء 3 أبريل 2017 من إهانات ومضايقات حالت بينهم وبين تأدية واجبهم المهني في ظروف تصون الكرامة.

لقد تجاهل مسؤولو الوداد البيضاوي الميثاق الإعلامي للجامعة الذي ينص على ضرورة إشراف خلية الإعلام التابعة للفريق المستضيف لمباريات البطولة الإحترافية، على عملية منح الإعتماد للصحافيين، وهو ما لم يحصل في مباراة الكلاسيكو، حيث قام مسؤولو الوداد بالتنصل من هذه العملية ورميها بين أيدي شركة “كازا إيفنت” التي تفتقد للصفة والأهلية للإشراف على العملية، وهو ما عاينه وعانى منه الزملاء الصحافيون الذين اضطر معظمهم للإنتظار زهاء ساعة ونصف من أجل الحصول على الإعتماد، ما خلف استياء عميقا في نفوسهم ومنعهم من الولوج مبكرا إلى الملعب من أجل أداء واجبهم المهني. وازدادت معاناة الصحافيين أكثر مع إجبارهم على قطع مسافة طويلة من الملعب إلى مقر إدارة القاعة المغطاة قبل العودة للبحث عن بوابة الولوج إلى داخل الملعب ومن تم إلى منصة الصحافة، حيث فوجؤوا بعدم تخصيص باب خاص لولوج الصحافيين واضطروا للمرور في طابور مع الجمهور في مشهد لا يتطابق مع المواثيق الدولية.

لقد رصد لإصلاح وتأهيل مركب محمد الخامس 22 مليار سنتيم، ومع ذلك لم تحرص الجهة المشرفة على هذا الورش الكبير على عقد ولو لقاء تواصلي واحد مع الممثلين القانونيين للصحافيين الرياضيين بشأن تنظيم منصة الصحافة وممرات الولوج الخاصة بالصحافيين، وإشراكهم في كل مقاربة ترمي إلى حماية وتنظيم الحق في الولوج إلى مواقع الأحداث الرياضية، وتسهيل مهمة مكونات الجسم الصحافي الرياضي الوطني، وهو ما يثير الكثير من علامات الاستفهام وينسف كل الجهود التي بذلت في السابق من أجل ضمان الشروط الدنيا في المواكبات الصحفية لمباريات البطولة الوطنية.

وإذ تطالب الجمعية المغربية للصحافة الرياضية والرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين مسؤولي الوداد والرجاء، ومسؤولي كافة الأندية الوطنية باحترام الميثاق الإعلامي المتوافق عليه والمضمن في دفاتر التحملات، وإشراف لجنهم الإعلامية على عملية منح بطائق الاعتماد بطريقة منظمة وشفافة بدل التنصل من هذا الواجب الذي لا يقبل أنصاف الحلول، ولا أي شكل من أشكال التمييع والتدليس، مع تشديدهما على ضرورة تخصيص بوابة وممرات للصحافيين للولوج إلى داخل الملعب، فإنهما تحتفظان لنفسيهما باتخاذ كافة الإجراءات والمواقف لفضح كل التجاوزات التي تسيء إلى مكونات المشهد الإعلامي الرياضي الوطني وتعرقل المساعي الحثيثة لاحترافية المشهد الكروي الوطني على وجه الخصوص.

وحرر في الدار البيضاء بتاريخ: 4 أبريل 2017

عبد اللطيف المتوكل رئيس الرابطة

بدرالدين الإدريسي رئيس الجمعية

Advertisements

تعليقك يهمنا اترك لنا كلمات و شكرا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: