Advertisements
آخر المنشورات

المجلس الجماعي لماسة يريد إقبار جمعية منضوية تحت لواء عصبة سوس


olympic-zaouia-massa-futsal-13-11-2016

أولمبيك الزاوية ماسة لكرة القدم داخل القاعة 13-11-2016

تقرير رشيد هبون / للمنبر الرياضي:

في دورته الاستثنائية، صادق المجلس الجماعي لماسة على مقرر توزيع الدعم على بعض الجمعيات بتراب الجماعة، هذا التوزيع السياسوي بامتياز أقصى و قزم منح جمعيات كثيرة عاملة و نشيطة جدا بماسة على حساب جمعيات حديثة العهد و أخرى منتهية الفعالية و جامدة، و أخرى موالية للأحزاب المتحالفة المسيرة شكلا للجماعة، و تتضمن ضمن مكاتبها المسيرة أعضاء و رؤساء يحملون صفة مستشارين جماعيين بنفس المجلس.

و أقل ما يمكن قوله عن هذا التوزيع أنه توزيع مفضوح للغنيمة و الكعكة على أهل الدار و الموالين، و قد كان من أهم تفاصيل هذا التوزيع استهداف إحدى الجمعيات العاملة و النشيطة في المجال الرياضي و بالخصوص كرة القدم و هي”الجمعية الرياضية أولمبيك الزاوية لكرة القدم ماسة” التي بدأت مشوارها كنادي رياضي منذ أواخر التسعينات، و تم تأسيسها بصفة رسمية سنة 2015/2014، و هي نفس السنة التي انضوت فيها تحت لواء عصبة سوس و تشارك في بطولة كرة القدم المصغرة داخل القاعة و مسابقة كأس سوس.

تؤطر الجمعية كل سنة أزيد من ستين شابا، و بحكم أن ماسة ليست فيها قاعة رياضية، ففريق الجمعية يكون مضطرا دائما للتنقل خارج ماسة عند كل مباراة مما يكلف الجمعية مصاريف باهضة خلال كل مقابلة و ميزانية كبيرة كل موسم رياضي دون أن ننسى أن الجمعية تنظم دوريات كروية و أنشطة تحفيزية و تكوينية للنشء الرياضي بالمنطقة. هذا المشوار الحافل و الانجازات المحترمة استحقت لدى مسيري المجلس الجماعي لماسة منحة هزيلة جدا حددت بإسم ميزانية 2017 في 3000 درهم !!!! و كمثال على هزالة هذا الدعم بالمقارنة مع التزامات الجمعية فمباراة واحدة للفريق تكلف الجمعية 1500 درهما مع تنازل اللاعبين عن أية تعويضات أو حتى تغدية، أو على الأقل كأس عصير يبلون به ريقهم بعد جهد كل مباراة.

و في مقابل هذه التضحيات الجسيمة و التمثيلية المشرفة لماسة في هذا النوع من الرياضة تحت لواء العصبة، ينتقم منها المجلس وفق حسابات سياسوية ضيقة و فارغة من أجل رفع ميزانية جمعيات أخرى رياضية بنفس الأهداف و أخرى تنموية و فنية خامدة النشاط، و من أجل إرضاء الموالين سياسيا و المستشارين الجماعيبن المتواجدين بمكاتب تلك الجمعيات في خرق سافر أولا للقانون التنظيمي للجماعات و في ضرب سافر بعرض الحائط لكل معايير الاستحقاق و الفاعلية. المجلس الجماعي لماسة بهذا الحيف رفع راية الحسابات السياسيوية الضيقة و المحاباة و الارضاءات في قتل تام لمبدأ الشفافية والمساواة و الاستحقاق.

الجمعية الرياضية أولمبيك الزاوية لكرة القدم ماسة مكتبا ومسيرين و لاعبين و منخرطين و جمهور و متتبعين، تلقوا صدمة كبيرة بعد نشر الخبر إثر المصادقة عليه بدورة المجلس يوم الأربعاء 12 يوليوز 2017، وهكذا يسقط قناع المتبجحين بحسن التسيير و ممارسة الديموقراطية و الحكامة والشفافية التي تغنى بها مسيروا الجماعة.

الجمعية بكل قاعدتها الشعبية يعدون المجلس و القائمين على الشأن المحلي بمسلسل احتجاجي و تصعيدي تنديدا بهذه الجريمة الشنعاء في حق الجمعية مكتبا و ممارسين و منخرطين و متتبعين و الرياضة عموما، دفاعا عن حقها القانوني والدستوري.

Advertisements

تعليقك يهمنا اترك لنا كلمات و شكرا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: