Advertisements
آخر المنشورات

سيكون لهم شأن في “الشان”


بقلم بدر الدين الإدريسي / جريدة المنتخب المغربية:

بماذا يجب أن نحتفظ من المواجهة المزدوجة التي جمعت أسود البطولة الوطنية بفراعنة النيل؟ طبعا بالنجاح الذي تحقق بالوصول إلى الأدوار النهائية للمرة الثالثة تواليا، ولو أن الأمر لا يجب أن يعد إنجازا، لأنه كان يكفي أسودنا عبور حاجز وحيد ليكون في زمرة المتأهلين لنهائيات نسخة كينيا مطلع العام القادم، هذا إذا ما أبقت الكونفدرالية الإفريقية على هذه النسخة ببراري كينيا.

أيضا لابد و أن يقترن هذا التفوق الذي تسجله كرة القدم الوطنية على نظيرتها المصرية، بما بدأ منتوج البطولة الإحترافية يحققه من طفرات، و لو أن بيننا من سيتحجج بأن هذا المنتخب المحلي المصري الذي تمكن أسود البطولة من إسقاطه، لا يمثل الصفوة الحقيقية للدوري المصري، بحكم أن المنتخب الذي هزمناه لا يضم في صفوفه لاعبي الغريمين و الكبيرين الأهلي والزمالك، كما أن الدخول القيصري للمنتخب المصري لأول مرة لدائرة تصفيات «الشان» إعترضته الكثير من الإعاقات الفنية و اللوجيستيكية.

و مع ما يجب أن نبديه من تقدير للمنتخب المحلي بكل مكوناته و على الخصوص لمدربه جمال السلامي، فإنه من الضروري أن نقف على الإختلالات الفنية والتكتيكية التي كشفت عنها مواجهة أسود البطولة لمنتخب مصر، بهدف علاجها خلال المسافة الزمنية التي تفصلنا عن موعد نهائيات كأس إفريقيا للمحليين.

أول هذه الإختلالات أن لا يتطابق أداؤنا الجماعي مع الغنى في المتاع التقني الفردي، فكما في مباراة الذهاب بالأسكندرية، لم يكن المنتخب المحلي نسخة طبق الأصل في أدائه الجماعي من ممكناته الفردية، برغم أن جمال السلامي أجاد كثيرا في إختيار المنظومة التكتيكية وفي توزيع الأدوار أيضا، فعندما يكون لزاما أن نجهز على خصم نتفوق عليه فنيا وبدنيا لا تسعفنا النجاعة، وكثيرا ما تورطت الكرة المغربية في إقصاءات مجانية بسبب هذه المعضلة التكتيكية التي يجب أن يتوجه إليها العمل التكويني داخل الأندية كما داخل المنتخبات الوطنية.

أما ثاني هذه الإختلالات فهي ضعف وهزالة تدبيرنا للتفوق التكتيكي والإستراتيجي، إذ ينجح لاعبونا بفضل المهارات الفردية العالية، الحداد وأوناجم كمثال، في خلق الزيادة العددية وانتاج العديد من الفرص السانحة للتسجيل، فإن تمكن منتخبنا المحلي من تسجيل أربعة أهداف في مرمى المنتخب المصري ذهابا وإيابا، فإنه أهدر مقابل ذلك ما لا يقل عن ثمان فرص سانحة للتسجيل، ما يعني أن النجاعة الهجومية لم تتحقق إلا بنسبة ثلاثين بالمائة.

أما ثالث الإختلالات فهو السقوط في السهولة، نتيجة لوهن المنافس، ما يجعل التمرير يفتقد إلى الدقة، وقد شاهدنا على فترات كيف أن المنتخب المصري وهو مصاب بالكثير من العاهات البدنية على الخصوص، تحرش بدفاعنا و لولا يقظة وسرعة بديهة الحارس المحمدي، لكان صداع فعلي قد أصاب منتخبنا.

عموما، سيكون أمام جمال السلامي فسحة زمنية كافية لكي يجد حلولا لكل هذه المشاكل ولو أن بعضها له علاقة بالتكوين القاعدي الذي خضع له لاعبونا، وأنا واثق من أنه مع رصد الجامعة لكل الإمكانيات اللوجيستيكية و الفنية لترتيب أقوى تحضير ممكن للنهائيات، سيتوصل جمال السلامي بمعية الطاقم المساعد لوضع كل الأسلحة الفنية والتكتيكية الممكنة ليراهن محليونا على أفضل مشاركة ممكنة في «الشان».

Advertisements

تعليقك يهمنا اترك لنا كلمات و شكرا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: