Advertisements
آخر المنشورات

عفوا…نحتاج لمنتخب أصمٍّ !


بقلم عبد الله صالحي / للمنبر الرياضي:

لقد هالني حجم ما رأيت و ما قرأت على مواقع التواصل الإجتماعي عقب سحب قرعة كأس العالم بروسيا، بعد وقوع منتخبنا الوطني الأول في مجموعة “إسمنتية” تضم الجارتين الشماليتين البرتغال و إسبانيا اضافة للمنتخب الايراني، مجموعة سميت بمجموعة الموت.

فما إن تم الاعلان عن نتائج القرعة بقصر الكرملين بالعاصمة الروسية موسكو، حتى ملأ المغاربة صفحات التواصل الاجتماعي بتعليقاتهم و تعقيباتهم للحدث، و وجهوا صفعات النقد و الاستهزاء لمنتخبهم الذي أوقعه حظه العاثر أمام كبار المنتخبات العالمية كاسبانيا صاحبة انجاز 2010 بجنوب افريقيا،و البرتغال حاملة لقب اليورو 2016.

لقد ألمّني أكثر أن أجد ذات الصفحات التي افتخرت قبل أيامٍ بانجاز الأسود التاريخي في أبيدجان، تعود عقب القرعة للتشميت ممن أعادوا الفرحة الغائبة عن وجوه المغاربة لعقدين من الزمن، و كأنَّ للمنتخب الوطني دَخْل في هذا السحب الذي جرى أمام أعينهم مباشرة على الشاشات، ما هذا الانفصام الذي أصاب عقول هؤلاء أليس من الأفضل أن يستمروا متفائلين بالخير ليجدوه.

إن أول طريق نحو الفشل هو حين تشعر بالنقص و تحس أنك عاجز أمام بعض العقبات فيتسرب اليأس إلى نفسك فتعتقد أنك لن تنجح، هذا ما يتصوره هؤلاء المثبّطون من عزيمة الأسود، فماذا لو اطّلع لاعبو المنتخب على تعليقاتهم و صورهم و فيديوهاتهم الهدّامة للمعنوبات، و كيف سينعكس ذلك سلبا على عزيمة و نفسيات اللاعبين، و هؤلاء يعلمون أن أزمة المنتخب في ما مضى كانت أزمة ثقة في القدرات، و مع قدوم المدرب الفرنسي رينار ركّز كل جهوده على هذا الجانب أي أن يؤمن كل لاعب و يثق في قدراته حتى يقدم كل ما عنده، و أزال تلك “الفوبيا” الملازمة العناصر الوطنية كلما واجهت منتخبات كبيرة.

لقد قرأت بعضا من تعليقات الإسبان و البرتغال، و كيف كان رد فعل جمهوريْهما بعد عملية السحب، و اكتشفت ألا وجود لكلمة مستحيل في معجمهم، فقد رجّحوا كفة التأهل للدور الثاني لمنتخبيْ البلدين (أي اسبانيا و البرتغال)، و الخلاف الوحيد بينهما يكمن في من يتصدر المجموعة أولا، رغم أن كبار المتخصصين في عالم الساحرة المستديرة قد حذّروا من الإستهانة بقوة المنتخبين المغربي و الايراني، و رأوا أن المفاجأة قد تحدث، فأدركت تمام الإدراك أن في مجتمعاتنا للأسف الشديد أناس متخصصون في التحبيط و تحطيم العزائم، و استحضرت ما كتبه الدكتور أحمد أوزيل “أن الغرب ليسوا عباقرة و نحن لسنا أغبياء، هم فقط يدعمون الفاشل حتى ينجح و نحن نحارب الناجح حتى يفشل”، هذا هو حالنا للأسف.

ارحموا منتخبكم،وارحموا هذا الجيل من اللاعبين الذين أعادوا الهيبة للكرة المغربية، و تذكروا ملحمة 86 من القرن الماضي، حينما وضعت القرعة منتخبنا الوطني بين ثلاث منتخبات كلها أوربية (انجلترا-البرتغال-بولندا)، و كان حينئِذٍ المرشح الأبرز في المجموعة لمغادرة الدور الأول، لكنه بعزيمة و اصرار، و رغم قلة الامكانيات -مقارنة مع اليوم- استطاع إبهار الجميع و صنع التاريخ الكروي لبلادنا، كان ذلك في وقت لا أنترنيت فيه و لا تواصل اجتماعي يستطيع النيل من عزيمتهم.

ارحموا منتحبكم، و كفوا عن انتقاداتكم و تذكّروا أن صرخات التحبيط و التيئيس تقتل الأحلام في مهدها، و كلمات التشجيع و التحفيز ترفع المعنويات إلى أعلى القمم، لكن للأسف فنحن لا ننتقي إلا من قواميس النقد و الإحباط و لا نرى سوى التشاؤم، و الهزيمة، و الإخفاق، كلها مكتوبة بين أعيننا…عفوا…فنحن في هذه الفترة، نحتاج لمنتخب أصمٍّ لا يلقي بالاً لتلك الصيحات و الصرخات، اقتداءً بقصة الضفدعة الصمّاء التي نجحت في نيل التحدي رغم صرخات التحبيط و التيئيس من زميلاتها قبل أن يكتشفوا أنها كانت تعاني من الصمم …

Advertisements

تعليقك يهمنا اترك لنا كلمات و شكرا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: