Advertisements
آخر المنشورات

الدوري الإنجليزي: القمة لأهل الهمة !


بقلم عبد الله صالحي / للمنبر الرياضي:

كثيرون هم من يعتقدون أن النجاحات تأتي دائما بالصدفة، لكن النجاح في حقيقة الأمر لا يأتي هكذا مصادفة، و لا يجيء بكل سهولة للقابعين في انتظاره، فالنجاح في الأخير هو وصول للقمة بعد طريق شاق و طويل ..لكنه يحدث أن يلتقيهم في وسط الطريق..يبتسم إليهم حين يعلم أنهم يسيرون إليه راكبين جموح الرغبة.

بعد 18 جولة،حقّق مانشستر سيتي 16 انتصارا متواليا في الدوري الانجليزي الممتاز، و على عمالقة “البرومييرليغ”، لم يكن بنفس الصدفة ولا بتلك السهولة التي يتصورها البعض، و إنما بالعمل الشاق و المضني، و بالعزيمة و التخطيط المحكم، فليس من السهل أن تفوز على تشيلسي في معقلها و على أرسنال بمدافعها، و تزيح صاحب اللقب ليستر في طريقك، و تواصل إيقاعات الانتصار ليحل الدور على الغريم الجار مانشستر يونايتد قبل تصفية عناد توتنهام برباعية.

إزاحة الأقوياء قبل الصغار هو إحدى مفاتيح الفوز بالبريمييرليغ، و هذا ما تعيه كتيبة بيب غوارديولا، الأخير أضفى لمسة من لمساته السحرية على الفريق منذ قدومه؛ متعة في اللعب و إيقاع قوي و كرة سريعة، أمور لم تأت من فراغ بل جاءت من فلسفة معروفة لمدرب معروف يؤمن بالسيطرة و الاستحواذ و الضغط على الخصم في مناطقه، كلها أمور جعلت شخصية الفريق قوية بين كبار القارة العجوز.

حضور محلي و أوربي ملفت، و تغريد خارج السرب في الدوري الأنجليزي و بنتائج مبهرة، بات صداها يتردد في سماء أوروبا، و صار الفريق بُعْبُعًا يخيف الكبار و الصغار على السواء، الفوز الهام على الغريم الأزلي له طعم أكثر من خاص، خاصة أنه جاء على فريق صنع التاريخ الكروي لمدينة مانشستر، لكن بالمقابل فهزيمة كتيبة “السبيشل وان” أسكتت ما تبقى من دماء الكبرياء في عروق فريق فاز بكل الألقاب، بل صارت شهرة النادي مهددة على أكثر من صعيد.

الهمة العالية التي ظهر بها رفاق “دي بروين” وضعتهم أخيرا في القمة، قمة يتطلعون من خلالها إلى التتويج الخامس بالدرع الممتاز، لكن شغف ونَهَم اللاعبين لن يشفيه سوى ملامسة أذني الكأس الأوربية الغالية و الغائبة عن خزائنهم، و ترك الخصوم يعضّوا أصابع الندم و الحسرة.

كل التكهنات و التحليلات تشير إلى قدرة سيتي نسخة “بيب” على الإبهار و الإبصام في سجلات التتويج الأوروبية، كل ذلك بفضل وجود ترسانة قوية من اللاعبين، إضافة إلى خبرة المدرب الإسباني على المستوى القاري، ففشله في انتزاع اللقب مع البايرن قد يشكل حافزا له نحو التألق و تحقيق اللقب مع فريق آخر غير البارصا.

وإلى ذلك الوقت فالكل في الانتظار…

Advertisements

تعليقك يهمنا اترك لنا كلمات و شكرا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: