Advertisements
آخر المنشورات

هلمّوا لنتابع الميركاتو!


بقلم عبد الله صالحي / للمنبر الرياضي:

 مرت تقريبا المرحلة الأولى من الدوريات و البطولات في العالم و ما خلفته من مشاعر متفاوتة على قلوب العشاق و الجماهير، انتهت الجولة الأولى بأفراحها و أحزانها، بمسراتها و نكساتها، بانتصاراتها و انكساراتها…

بعد أيام قليلة ستزداد حدة الترقب و سيرتفع مؤشر التعاقدات ليلامس سقف السماء، من أجل البحث عن مراهم جديدة  لمداواة مخالب النزول و أنين المنحدرات و السقطات، فالكل سيسعى لترميم ما أصاب تلك القلاع من تصدعات و ما اعتراها من تشققات بعد طول نَفَس و جهد المباريات، و تحصينها ما تبقى من جولات و دورات.

الميركاتو الشتوي، أو سوق الانتقالات الشتوية هو المقصد الوحيد لهذه الأندية لتعزيز الصفوف بدماء جديدة قد تعطي الإضافة للفريق بعد تقييم المرحلة الأولى و ما أعطاه من نتائج، فالباب مفتوح لها على مصراعيه حسب إمكانياتها و مواردها و ميزانياتها.

المرحلة الأولى إذن مرّت و كل فريق سيتوجه إلى السوق حسب حاجاته من “الميركاتو” الأصغر، إذ هناك فرق هدفها من تلك الإنتدابات الجديدة هو انقاذ ما يمكن انقاذه قبل فوات الأوان، لإسكات غضب الجماهير و الانفلات من شبح النزول، إذ أوصلتها النتائج إلى هاوية الغرق، و هناك أخرى هدفها هو تعزيز الترسانة البشرية للمدى البعيد و المتوسط باستقطاب نجوم تراها تتناسب مع مشروع النادي القائم على الألقاب و الإنجازات، و عكس هذا و ذلك هناك من الفرق من ستسعى للتخلص فيه من عناصر لم تعد قادرة على الامتاع و الإقناع، و تكلف فقط من خزينة النادي الكثير.

اللاعبون هم أيضا يمنّون النفس أن تأتي رياح “الميركاتو” بما تشتهيه سفن أحلامهم لتغيير الأجواء من الحسن إلى الأحسن، بعد أن أبهروا في مراحل سابقة، و وثقت الكاميرات نجاحاتهم و إبداعاتهم على البساط الأخضر، و رصدت أعين صيادي و مكتشفي المواهب لحظات تألقهم على اختلاف مراكزهم.

الميركاتو الشتوي سوق سيفتح أبوابه قريبا لتباع و تُشترى المواهب الكروية بأسعار تضاهي أثمان اللآلئ و الجواهر، سوق يحتكره كبار أثرياء النوادي بإمكاناتها المادية الضخمة و الهائلة، و يصطادون النجوم كما تصطاد فيه الجواهر النفيسة، و لا تترك للفرق الصغيرة إلا الإقتيات من فتات ما تركوه.

سوق الميركاتو فرصة كبيرة للنجوم ليخرجوا من عتمة الدوريات الصغرى إلى أضواء الدوريات الكبرى، فكم من نجم لم تسطع موهبته إلا بعد انتقاله من دوري إلى دوري آخر أحسن منه، و لم تجد أقدامه طريقا إلى الإبداع إلا بعد تغيير الأجواء.

صفقات خيالية تحرك في بورصات كرة القدم، أحيانا قد يحدث أن يتحسر النادي على هدر كل أمواله من أجل لاعب أو لاعبين، فيفشل اللاعب “الصفقة” في إحداث التغيير المنشود و يتجول إلى مجرد رقم يشكل عبئا على النادي.

الميركاتو الشتوى هو سوق تسبقه الشائعات دائما، شائعات يحركها “سماسرة” من نوع خاص، لترتفع أسعار الصفقات و تلامس عنان المستحيل، سوق قد تطول فيه المفاوضات أحيانا و قد تقصر حسب موهبة اللاعب و قيمة الصفقة المقدمة، لكنه يظل مرهونا بمدته محددة لا تتجاوز في الغالب الشهر الواحد، ولا يُقبل بعقد أي صفقة خارج هذه المدة، و إلا وجب الانتظار إلى الميركاتو الأكبر ،الميركاتو الصيفي.

لننتظر إذن إلى ما ستؤول الأمور، لنعاين من سينجح من الأندية في صفقاته ونفقاته ومن سيفشل، من سيكون الأغلى صفقة في الشتاء، ومن سيكون المفاجأة وحديث بلاتوهات التحليل في البرامج الرياضية، لنرى مَنْ من اللاعبين أجّلت برودة الشتاء أحلامه إلى ميركاتو الصيف الحار…

هلُمّوا إذن لنتابع.

Advertisements

تعليقك يهمنا اترك لنا كلمات و شكرا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: