Advertisements
آخر المنشورات

صحتين و هَنا يا مصر !


بقلم عبد الله صالحي / للمنبر الرياضي:

جوائز الاتحاد الأفريقي للعبة الأكثر متابعة ابتسمت لعرب افريقيا و مصر تحديدا، إذ نال الفراعنة نصيب الأسد من هذه الجوائز التي منحها لأول مرة رجل غير عيسى حياتو الذي عمّر طويلا على رئاسة الكاف، قبل ازاحته من طرف الملغاشي أحمد أحمد.

الجوائز الممنوحة كما قبل توزيعها أسالت الكثير من المداد و استنفدت الكثير من الكلام، سواء من خلال طريقة اختيار المترشحين أو استبعاد بعض الجوائز كجائزة أفضل لاعب محلي في القارة السمراء التي تكون محفزة للعديد من المواهب الشابة داخل القارة السمراء.

فباستثناء الجائزة الرئيسية التي تمنح لأفضل لاعب افريقي و التي نالها الفرعون المصري محمد صلاح عن كل جدارة و استحقاق نظير ما قدمه و يقدمه من مستويات “خيالية” سواء مع فريقه ليفيربول أو مع زملائه الفراعنة في المنتخب الوطني، يمكن اعتبار باقي الجوائز الأخرى موضوع فيه “إن”؛ أي فيه الكثير مما يقال…

و أول ما يمكن قوله هو أن عدم اختيار المنتخب المغربي ضمن المنتخبات المتنافسة على جائزة أحسن منتخب بجانب كل من مصر و الكاميرون و نيجيريا هو أمر غير معقول و قرار غير متزن من المسؤولين عن هذه الجائزة؛ فالمغرب يستحق أن يتواجد في القائمة بعد “الريمونتادا” التاريخية في التصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم أمام المرشح الأقوى للظفر بالمقعد ساحل العاج، كما أن الأسود أبصموا على التأهل إلى كأس العالم دون أن تتلقى شباكهم أي هدف طيلة التصفيات و هي سابقة تاريخية، و الأسود أيضا بشهادة كل المحللين و المتتبعين يعتبر في الفترة الراهنة من أفضل و أقوى المنتخبات الأفريقية بعدما استعاد هيبته و كامل عافيته قاريا، و توقعوا له أن يشكل مفاجأة  المجموعة الثانية للمونديال.

الجائزة الأخرى التي استوقفتني كثيرا و جعلتني أستغرق في الاستغراب هي جائزة أحسن مدرب بعد اختيار  هيكتور كوبر الأفضل، و كما حال غياب المنتخب المغربي  في الترشيحات غاب مخرج سيناريو تأهله للمونديال عن الجائزة؛ فإيرفي رينار بشهادة الجميع هو أنجح مدرب على الساحة الأفريقية في الفترة الراهنة، فبعدما صال و جال في أدغال أفريقيا الشائكة، و حقق لقبين أسمرين مع كل من زامبيا و كوت ديفوار، ها هو يبصم على أداء قوي و مستوى جيد مع منتخب أسود الأطلس بعدما استطاع أن يؤهله للمونديال لأول مرة منذ عقدين من الزمن، كما أن الجائزة هذا العام خرجت عن مألوف قاعدتها، حيث تمنح في الغالب للمدرب الذي فاز رفقة فريقه إما ببطولة كأس أمم أفريقيا أو عصبة أبطال القارة، لكن في ولاية أحمد أحمد لم يتوج لا هذا ولا ذاك في إشارة إلى هوجو بروس مدرب منتخب الكاميرون و حسين عموتة مدرب الوداد المغربي.

الاستغراب الآخر هو كيف يغيب مدافع من طينة المدافعين الكبار عن التشكيلة المثالية لسنة 2017 المقترحة من قبل الكاف، كيف يعقل أن يغيب مدافع أخذ الكثير من صلابة صخرتي دفاع ايطاليا بونوتشي و كيلّيني، حتى أضحى مطالبا في أعتى الأندية بعد التألق اللافت مع يوفنتوس.

قد يقول قائل أن كلامي يحابي إلى حد ما أسود الأطلس و مدربهم و عميدهم لكوني مغربي و من الطبيعي أن أدافع عنهم، لكنني لا أقول هذا الكلام إلا من صميم الواقع بحقائقه المسطرة في سجلات التاريخ الذي لا يكذب، فجائزة أفضل مدرب في أفريقيا تمنح سابقا للمدرب الذي أبصم على لقب قاري سواء مع منتخب أفريقي أو إحدى الأندية في نفس السنة و هذا ما لم يحصل، و تحصل عليها كوبر، و أيضا تاريخ جائزة  أفضل منتخب يقول بأن من ينالها إما أن يكون صاحب اللقب الإفريقي أو المنتخب الذي حقق أفضل انجاز في بطولة كأس العالم، كما هو الشأن بالنسبة لمنتخب الجزائر سنة 2014، كما انني لم أنكر منذ أول كلامي أحقية محمد صلاح بجائزة أفضل لاعب، فاللاعب تم اختياره بعد تصويت جل مدربي و عمداء منتخبات القارة.

كما أود ألا يفسر كلامي بعدم أحقية المنتخب المصري و مدربه كوبر بالجائزة، أكيد أن المنتخب المصري قدم مستويات جيدة منذ قدوم الأرجنتيني كوبر إلى الدكة الفنية للفراعنة، حيث حاز وصافة الكاف قبل تأهله لنهائيات كأس العالم بروسيا منذ 28 عاما من الأفول، لكن هناك حاليا منتخبات أفضل بكثير من المنتخب المصري، تستحق نيل جائزة أفضل منتخب.

ذهاب جل جوائز الكاف لمصر قد تعتبر مجاملة لها نظير تعاونها مع الرجل الأول في الكاف للوصول إلى قمة هرم المسؤولية بعد الإطاحة بالمعمر عيسى حياتو الذي قضى ثلاثة عقود في رئاسة الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، و كان في آخر ولايته على خلاف مع القاهرة التي تستضيف مقر الاتحاد الأفريقي، بسبب اتهامات السلطات المصرية للمسؤول الكاميروني بخرق قوانين تتعلق بحقوق بث المباريات.

مصر إذن حصدت أغلب جوائز القارة السمراء، و تحقق حلم نجم الفراعنة محمد صلاح الذي كانت مسيرته الاحترافية درسا مهما و ستكون ملهِمة للعديد من المواهب المحلية التي تحلم بالتألق و الاحتراف، صحتين و هَنا لكل المصريين بهذه الجوائز.

Advertisements

تعليقك يهمنا اترك لنا كلمات و شكرا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: